شبكة نبض المعاني
الأحد 26 أكتوبر 2014


وردشان

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
قصص الأنبياء
قصة نبي الله سليمان بن داود عليهما السلام
قصة نبي الله سليمان بن داود عليهما السلام
22 يوليو 2007 01:00 AM

هو سليمان بن داود عليهما السلام، ورث النبوة والملك من أبيه داود عليه السلام، وسأل سليمان ربه حكماً يصادف حكمه، وملكاً لا يكون لأحد من بعده، فأجابه الله إلى مسألته ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أن سليمان بن داود صلى الله عليه وسلم لما بنى بيت المقدس سأل الله عز وجل خلالا ثلاثة سأل الله عز وجل حكما يصادف حكمه فأوتيه وسأل الله عز وجل ملكا لا ينبغي لأحد من بعده فأوتيه وسأل الله عز وجل حين فرغ من بناء المسجد أن لا يأتيه أحد لا ينهزه إلا الصلاة فيه أن يخرجه من خطيئته كيوم ولدته أمه) ( ) .
فسخر الله له الريح تجري بأمره، وسخرت له الجن والشياطين، والإنس والطير كلهم جنود له يأتمرون بأمره . قال تعالى : { قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب(35)فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب(36)والشياطين كل بناء وغواص(37)وءاخرين مقرنين في الأصفاد(38)هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب(39)} ( ) . وقال تعالى :{وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهو يوزعون .. الآية } ( ) . ومكنه الله من فهم لغة الطيور وغيرها ، قال تعالى حاكياً مقالته : { يا أيها الناس علمنا منطق الطير .. الآية } ( ) . وقال تعالى : { وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون حتى إذا أتو على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون فتبسم ضاحكاً من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين } ( ) .
وقصة سليمان عليه السلام مع الملكة بلقيس مشهورة معلومة، أظهرت عظمة ملك سليمان ، وكيف أُحضر عرش بلقيس خلال مدة يسيرة جداً . قال تعالى : { قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك } . والمعنى : قبل أن يرجع إليك طرفك إذا نظرت به إلى أبعد غاية منك ثم أغمضته ( ) .
وكان لسليمان عليه السلام نساء كثر، ذكر بعض السلف أنه كانت لسليمان عليه السلام من النساء ألف امرأة سبعمائة حرائر، وثلاثمائة إماء، وقيل العكس . ويدل على كثرتهم الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (قال سليمان لأطوفن الليلة على تسعين امرأة كلهن تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله فقال له صاحبه قل إن شاء الله فلم يقل إن شاء الله فطاف عليهن جميعا فلم يحمل منهن إلا امرأة واحدة جاءت بشق رجل وايم الذي نفس محمد بيده لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون) ( ) .
وأما موت سليمان عليه السلام، فقد كان فيه عبرة للإنس، حيث قبض الله روح سليمان وهو متوكئ على عصاه، وكانوا يهابون منه فلا يسألونه أو يحدثونه حتى يكون هو البادئ، واستمر على ذلك زمناً طويلاً ، وما علموا إلا بعد أن أكلت الأرضة عصا سليمان فخر ساقطاً، فعلمت الإنس أن الجن لا يعلمون الغيب، ولو كانت الجن تعلم أن سليمان عليه السلام قد مات منذ زمن ، لم يصبروا على البقاء في السخرة والعذاب -وكان سليمان عليه السلام قد دعا ربه فقال: اللهم عم على الجن موتي حتى تعلم الإنس أن الجن لا يعلمون الغيب -. قال تعالى : { فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين } ( ) . ولله الحمد .

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 10961


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.38/10 (1259 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

شبكة نبض المعاني